ملتقى ثانويتي الأمير خالد & محمد اليعقوبي

أهلا و سهلا بزائرنا الكريم:

تسعدنا زيارتك الطيبة لملتقانا، و نسعد أكثر بدخولكَ و بدء المشاركة إذا كنت مسجلا من قبل.
أو التكرم بالتسجيل و من هنا نبدأ و نلتقي في الجنة بإذن الله.

شكــــرا ووفقك الله

المديــر.


ملتقى ثانويتي الأمير خالد & محمد اليعقوبي

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» مجموعة من اختبارات الفصل الاول
السبت نوفمبر 22, 2014 2:55 pm من طرف عبد الحفيظ10

» اختبارات الفصل الاول في مادة الادب العربي
السبت نوفمبر 22, 2014 2:50 pm من طرف عبد الحفيظ10

» جميع مذكرات اللغة العربية 1 2 3 ثـــــــــــــــــــانوي
الجمعة أكتوبر 17, 2014 8:20 pm من طرف عبد الحفيظ10

» الثقة اساس النجاح و التفوق في الدراسة
السبت أكتوبر 11, 2014 9:08 pm من طرف Ferial

» مصطلحات العلوم الاجتماعية
الإثنين سبتمبر 29, 2014 9:37 pm من طرف احلام سالم

» فروض محروسة في الرياضيات
السبت سبتمبر 20, 2014 1:06 pm من طرف saadgholem

» قرص الرياضيات للسنة الأولى ثانوي جذع مشترك علوم و تكنولوجيا
السبت سبتمبر 20, 2014 1:03 pm من طرف saadgholem

» اختصار لدروس منهاج السنة الثالثة ثانوي
الإثنين يونيو 02, 2014 3:50 pm من طرف tuguy

» نموذج اختبار بكالوريا لغات اجنبية2008
الأحد نوفمبر 17, 2013 10:59 am من طرف فيلالي عبدالحق

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الوفاء ..جوهر الصداقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سر الوجود
إدارية
إدارية
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 20/07/2010
النقاط : 27341

مُساهمةموضوع: الوفاء ..جوهر الصداقة   الأحد يوليو 25, 2010 6:48 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أجمل ما في الصداقة .. الوفاء
والإخلاص والتضحية و الإحساس
بأن هناك قلبا ينبض مع قلبك .. يبكي لألمك
ويبتسم لأنسك .. لا يتذكر هفواتك .. ولا يرى إلا أخوتك

فكم من علاقات إنسانية توثقت عراها باسم الصداقة .. ورحلت معها الذكريات التي كانت درسا في التعامل ! ولم تترك سوى جروح وإحساس بالغباء والسذاجة على بذل مشاعر لم تجد من يصونها

الحب هو كلمات نحسن التعبير عنها .. وحروف ننثرها بكل ما أوتينا من لسن وبلاغة ..
ولكن الوفاء والصدق هو الترجمة الحقيقية لما تلوكه ألسنتنا..
الصداقة موقف ننقش حروفه على الصخر ليبقى شاهدا علىمشاعرنا الخضراء وخوفنا على من نعتبره رفيق عمر وصديق الحياة

فهل للصداقة وجود ؟؟ اقرا هذه القصص و اعتبر:

القصة الاولى:

سار صديقان في الصحراء ليومين كاملين ... حتى بلغ بهما العطش والتعب واليأس مبلغاً شديدا ... وبعد جدال واحتداد حول أفضل الطرق للوصول إلى حيث الأمان والماء ... صفع أحدهما الآخر ... فلم يفعل المصفوع أكثر من أن كتب على الرمل ... " تجــادلت اليـوم مع صــديقي فصـفعني علـى وجـهي ..."

واصلا السير إلى أن بلغا عيناً من الماء ... فشربا منها حتى ارتويا ونزلا ليسبحا ... ولكن الذي تلقى الصفعة لم يكن يجيد السباحة ... فأوشك على الغرق ... فبادر الآخر إلى إنقاذه ... وبعد أن استرد الموشك على الغرق (وهو نفسه الذي تلقى الصفعة) أنفاسه ... أخرج من جيبه سكيناً صغيرة ونقش على صخرة ... "اليـوم أنقــذ صـديقي حــياتي"
هنا بادره الصديق الذي قام بالصفع والإنقاذ بالسؤال ... "لماذا كتبت صفعتي لك على الرمل وإنقاذي لحياتك على الصخر؟"
فكانت إجابته : "لأنني رأيت في الصفعة حدثاً عابراً وسجلتها على الرمل لتذروها الرياح بسرعة أما إنقاذك لي فعملٌ كبير وأصيل وأريده أن يستعصي على المحو فكتبته على الصخر..."

مـا أروع الصــداقــة..
سلامٍ على الدنيا إن كان مافيها صديقٍ********** صدوق صادق الوعد منصفا




القصة الثانية:من قصص الوفاء الفريدة

كان (النعمان بن ماء السماء) قد جعل له يومين، يوم بؤس، من صادفه فيه قتله وأرداه، ويوم نعيم من لقيه فيه أحسن إليه وأغناه،
وكان رجل يدعى (الطائي) قد رماه حادث دهره بسهام فاقته وفقره، فأخرجته الفاقة من محل استقراره ليرتاد شيئاً لصبيته وصغاره، فبينما هو كذلك إذ صادفه (النعمان) في يوم بؤسه، فلما رآه (الطائي) علم أنه مقتول، وأن دمه مطلوب، فقال :"حي الله الملك إن لي صبية صغاراً، وأهلاً جياعاً، وقد أرقت ماء وجهي في حصول شيء من البلغة لهم، وقد أقدمني سوء الحظ على الملك في هذا اليوم العبوس، وقد قربت من مقر الصبية والأهل وهم على شفا تلف من الطوى ولن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره،
فإن رأى الملك أن يأذن لي في أن أوصل إليهم هذا القوت، وأوصي بهم أهلا لمروءة من الحي، لئلا يهلكوا ضياعاً، ثم أعود إلى الملك وأسلم نفسي لنفاذ أمره،"

فلما سمع (النعمان) صورة مقاله، وفهم حقيقة حاله، ورأى تلهفه على ضياع أطفاله، رقّ له ورثى لحاله، غير أنه قال:" لا آذن لك حتى يضمنك رجل معنا،فإن لم ترجع قتلناه، " وكان (شريك بن عدي بن شرحبيل ) نديم (النعمان )معه، فالتفت (الطائي )إلى( شريك) وقال له:

يا شريك بن عدي ما من الموت انهزام *** من الأطفال ضعاف عدموا طعم الطعام
بين الجوع وانتظار وافتقار وسقام *** يا أخا كل كريم أنت من قوم كرام
يا أخا النعمان جد لي بضمان والتزام *** ولك الله بأني راجع قبل الظلام

فقال (شريك بن عدي) أصلح الله الملك، عليّ ضمانه..
فمر (الطائي) مسرعاً، وصار (النعمان) يقول ل(شريك): "إن صدر النهار قد ولى، ولم يرجع،" و(شريك) يقول:" ليس للملك عليّ سبيل حتى يأتي المساء"، فلما قرب المساء قال (النعمان) لـ (شريك):" قد جاء وقتك، قم فتأهب للقتل،" فقال (شريك): "هذا شخص قد لاح مقبلاً، وأرجو أن يكون (الطائي)، فإن لم يكن فأمر الملك ممتثل،" ..
فبينما هم كذلك، وإذا بـ (الطائي) قد اشتد عدوه في سيره مسرعاً حتى وصل،
فقال:" خشيت أن ينقضي النهار قبل وصولي،" . ثم وقف قائماً وقال "أيها الملك مر بأمرك" . فأطرق (النعمان)، ثم رفع رأسه وقال:" والله ما رأيت أعجب منكما، أما أنت يا (طائي) فما تركت لأحد في الوفاء مقاماً يقول فيه، ولا ذكراً يفتخر به، وأما أنت يا شريك فما تركت لكريم سماحة يذكر بها في الكرماء، فلا أكون ألأم الثلاثة، ألا وإني قد رفعت يوم بؤسي عن الناس، ونقضت عادتي كرامة لوفاء (الطائي)، وكرم (شريك)، فقال (الطائي):

ولقد دعتني للخلاف عشيرتي *** فعددت قولهم من الإضلال
إني امرؤ مني الوفاء سجية *** وفعال كل مهذب مفضال

فقال له (النعمان): "ما حملك على الوفاء، وفيه إتلاف نفسك ؟؟"، فقال:" ديني،
فمن لا وفاء فيه لا دين له."

فأحسن إليه (النعمان)، ووصله بما أغناه مكرماً إلى أهله وأناله ما تمناه..


إن مثل هذه الأخلاق الراقية في الوفاء نحن بحاجة إليها الآن،
(ما من اثنين يتصاحبان في ليل أو نهار إلا و سيسألهما الله عن صحبتهما هل أديا حقالله فيها)


القصة الثالثة: مؤثرة حقا..


قال الجندي لرئيسه:
صديقي لم يعد من ساحة المعركة سيدي:

أطلب منك الإذن للذهاب للبحث عنه:

الرئيس:

' الإذن مرفوض '
و أضاف الرئيس قائلا:
لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنه قد مات

الجندي : دون أن يعطي أهمية لرفض رئيسة .
ذهب وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقة ...

كان الرئيس معتزاً بنفسه: لقد قلت لك أنه قد مات.
قل لي: أ كان يستحق منك كل هذه المخاطرة للعثور على جثته ؟؟؟

أجاب الجندي ' محتضراً ' بكل تأكيد سيدي .. عندما وجدته كان لا يزال حياً،،
واستطاع أن يقول لي:
(كنت واثقاً بأنك ستأتي)

الصديق الحقيقي هو الذي يأتيك دائما حتى عندما يتخلى الجميع عنك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طالبة رضى المولى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
النقاط : 26442
المزاج جيد

مُساهمةموضوع: رد: الوفاء ..جوهر الصداقة   الإثنين يوليو 26, 2010 7:56 pm

جوهرة الصداقة من اغلى و اثمن جوهرة في هذه الحياة
بارك الله فيك اختي على الموضوع القيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://	‪http://ahlaanime.ahlamontada.net
سر الوجود
إدارية
إدارية
avatar

عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 20/07/2010
النقاط : 27341

مُساهمةموضوع: رد: الوفاء ..جوهر الصداقة   الأحد أغسطس 01, 2010 6:42 pm

و فيك بارك الله ..عزيزتي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوفاء ..جوهر الصداقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى ثانويتي الأمير خالد & محمد اليعقوبي :: المنتدى العام :: قسم استراحة الأعضاء :: الإرشادات و الاستشارات للطلاب-
انتقل الى: